- الإعلانات -

فين الحقيقة !؟

قررت وزيرة الصحة إقالة الدكتور جمال شعبان مدير معهد أمراض القلب السابق ونال هذا الخبر ضجة إعلامية على مواقع التواصل الاجتماعي مثل أخبار كثيريشارك فيها جميع طوائف الشعب برأيهم وهم لا يعلمون شئ عن الواقع.
فالرأى الأول أشار أن الوزيرة فقط استخدمت حقها المشروع والعادل فى اتخاذ ما تراه مناسباً من قرارات ، وتساءل : هل كان مطلوباً منها أن تقف صامتة أمام تقارير لجنة الأداء التى كشفت عن وجود قصير بالغ فى العمل، وهل كان مطلوباً منها أن تتراجع عن قرارها الذى كانمن أجل المصلحة العامة وترضخ لضغوط السوشيال ميديا ولهذا الحشد الإعلامى المكثف؟
إن ما فعلته الدكتورة هالة زايد من أجل صحة المصريين يستحق أن نقف لها احتراماً وتقديراً.
و الرأى الاخرمتعاطف مع الدكتور جمال شعبان او أنه استطاع خلال فترة قصيرة عمل طفرة كبيرة فى تطوير معهد القلب، فقد استطاع أن يجعل غرف العمليات تعمل 16 ساعة يوميا حتى نجح فى إنهاء قوائم الانتظار، وفى الشهر الواحد كان يجرى عمليات بمعدل 450 حالة بدون تسجيل، موضحا أنه أجرى خلالفترة رئاسته المعهد 9 آلاف حالة قسطرة و2000 حالة جراحة قلب مفتوح، متسائلا هل يستحق هذا أن نقوم بإقالته ؟.
ينتناقلون الأخبار و الاراء ، ولكن السؤال أين الحقيقية ؟ و من معه حق ؟ وهل السوشيال ميديا وسيلة فى تضليل الواقع أم لمعرفة الحقيقة ؟
مع أو ضد ؟ شاركنا…..

قد يعجبك ايضا